ما هي الطريقة الصحيحة للرد على التعديات البسيطة في العمل؟

هديل البكري


تاريخ النشر 2020-12-19

عدد المشاهدات 21

عدد المشاركات 1

ما هي الطريقة الصحيحة للرد على التعديات البسيطة في العمل؟

ما هي الطريقة الصحيحة للرد على التعديات البسيطة في العمل؟

 

يقول مدير في مراجعة الأداء لموظفته الأنثى: "قد تريدين أن تبتسمي أكثر في الاجتماعات"، بينما يقول أحدهم لزميله في العمل: "إنه مسيحي، لكنّه منفتح للغاية". وقد يسأل شخص ما مجموعة من زملائه في العمل إذا كانوا يرغبون في تناول الغداء معاً، بينما يتجاهلون زميلاً آخر يجلس قريباً منهم.

هذه كلها أمثلة على اعتداءات بسيطة يتعرّض لها البعض يومياً إمّا شفوياً أو بالتلميح، والتي لا يكون المقصود بها غالباً إلحاق الأذى بالآخرين أو جرح مشاعرهم، ولكن تأثيرها قد يكون كبيراً على بعض الأشخاص، ما قد يدفعهم إلى إظهار مشاعر سلبية ومعادية لشعورهم بالتهميش والإهمال فقط.

ورغم أنّ المتلقي هو الشخص الذي قد يشعر أن الرسالة معادية، فمن واجبنا التأكد من تجنب استخدام اللغة والعبارات التي تعد اعتداءً وتعدياً على الآخرين وإن كانت بسيطة بنظرنا.

قد تبدو بعض الأمثلة المذكورة أعلاه واضحة، ولكن مثل هذه التعديات البسيطة قد تحدث دون قصد، حيث يجب علينا جميعاً الانتباه لها والاعتراف بهذه الإساءة حتى لا يشعر أحدهم بالإهانة. يعاني الأشخاص الذي يجدون أنفسهم في مجموعات مهمشة من النقص، بينما ينعكس ذلك عليهم فيما بعد بشكل أكبر، لتظهر تأثيرات هذا الأمر على كل تصرفاتهم مع من حولهم، وسيعتادون على تمثيل دور الضحية في كل جوانب حياتهم.

 

كيف ترد على ملاحظات مهينة قلتها أو فعلتها؟

إذا وجدت نفسك في موقف سيء حيث توجه إليك أحد زملائك وأخبرك بإحدى هذه المخاوف؛ فإليك بعض الطرق للتعامل مع الأمر:

  • استمع إلى مخاوف الشخص، وابذل قصارى جهدك لفهم التأثير الذي تركته على هذا الشخص، وتجنّب القول إنّك لم تقصد ذلك أو أنّك كنت تمزح فقط، فقد يُخفّف ذلك من ألمه وحزنه. بقولك إنّك لم تقصد ذلك، قد يبدو ذلك كأنّك تحاول إلغاء مشاعره وتجربته السلبية التي مرّ بها.
  • اعترف شفهياً وتصريحاً بأنّ مشاعره صحيحة، واحرص على أن تؤكّد أنّ تلك لم تكن نيتك أبداً وأنّك تفهم أنّك أحدثت تأثيراً سلبياً.
  • اعتذر، لكن ابذل قصارى جهدك بأن لا تظهر حاجتك المُلحّة إلى الصفح، فقد لا تحصل عليه ولا بأس بذلك.
  • حاول أن تدع الأمور تمضي قدماً، فهذه الأشياء تحدث دوماً ومن المهم أن نتذكّر أنّنا بشر ونرتكب الأخطاء أحياناً. من السهل التركيز على هذا الأمر بإفراط في كل مرة ترى فيها هذا الشخص، لكن هذا لن يساعد أحد.

 

كيف ترد على تعدٍ مهين تعرضت له؟

إذا وجدت نفسك في موقف تعرضت فيه لتعدٍ أو تنمر من أحد زملائك، ستكون الخطوة الأولى الأفضل أخذ نفس عميق لتفكّر في ردك. من السهل حقاً أن تغضب وتشتم، لا سيّما إذا كنت قد اعتدت أن تأخذ دور الضحية دوماً.

عليك أن تقرّر فيما بعد فيما إذا كنت تريد التحدث مع هذا الشخص عما حدث. قد يكون من المناسب فعل ذلك في الوقت الحالي، ورُبمّا لا. من المهم إدراك أن ديناميكيات القوة تلعب دوراً مهماً هنا، لذلك إذا قررت مواجهة شخص ما، عليك أن تتأكّد أولاً أنّه من الآمن فعل ذلك.

 

إذا قررت التحدث مع هذا الشخص:

  • عليك أن تُوضّح أولاً أن الأمر غير مرتبط أبداً باعتبارك لهذا الشخص عنصرياً أو متحيزاً لجنس ما، وإنّما مرتبط بفعله أو كلماته فقط. فبمجرد اتهامك له بالعنصرية أو التحيُّز تتوقف المحادثة، ولكن إذا ركزت على الإجراء، فهذا أمر يمكن معالجته.
  • تُوضّح أن هذا لا يتعلق بالتعيير أو اللوم، ولكنّك أتيت إلى هذا الشخص لرغبتك في التعبير عن أنّك تعرضت للأذية، وأنّك تقدّر هذه العلاقة بما يكفي لإجراء محادثة.
  • اسأل الشخص عن شعوره بعد مشاركتك له بتأثير أفعاله.
  • انتظر واستمع له، وعليك أن تفهم أنك قد لا تحصل على رد الفعل الذي تريده. إذا كان الشخص دفاعياً ويريد أن يجعل الأمر يتعلق بـ "الضحك"، يمكنك محاولة إجراء محادثة أعمق، ولكن الأمر مرتبط أيضاً بمستوى راحتك لإجراء مثل هذه المحادثة.
  • اقبل النتيجة التي تحصل عليها وامضِ قُدُماً، فأنت فعلت ما بوسعك فعلاً لمعالجة المشكلة.

 

كيف ترد إذا كنت شاهداً على تعدٍ أو تنمر؟

خذ نفساً عميقاً أولاً كأي شخص يتعرّض لموقف كهذا، وقرّر ما إذا كنت تريد التحدث مع الشخص حول ما حدث. إذا قررت إجراء هذه المحادثة، عليك أن تعترف أولاً بمشاعرك وأنّك تشاركها فقط دون أن تفرضها على أحد، لأنّك قد تكون أسأت الفهم ولم يتعرّض أحد للإساءة ورأيت الموقف بطريقة خاطئة فقط.

بعد ذلك، عليك أن تتبع الخطوات المذكورة أعلاه نفسها؛ ولكن مرة أخرى، عليك أن تفهم جيداً أنّك ترى الأمور من منظورك فقط، وقد لا تستطيع إصلاح الأمور كما تعتقد.

 

هذه التعديات البسيطة تحدث طوال الوقت، لذا من المهم معرفة كيفية معالجتها بالطريقة الصحيحة. هناك طرق إيجابيّة عديدة تساعد على التخفيف من حدّة تأثيرها، وذلك من خلال الحوار الصحي والتواضع وإظهار التعاطف. نقضي الكثير من وقتنا في العمل، ولهذا من المهم جداً أن نعرف كيف نتعامل مع بعضنا البعض في بيئة مكتبية صحيّة.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من This Is the Right Way to Respond to Microaggressions at Work

مساحة إعلانية