لماذا تتحوّل الانتصارات الصغيرة إلى قوة هائلة؟

هديل البكري


تاريخ النشر 2020-12-15

عدد المشاهدات 14

عدد المشاركات 0

لماذا تتحوّل الانتصارات الصغيرة إلى قوة هائلة؟

لماذا تتحوّل الانتصارات الصغيرة إلى قوة هائلة؟

 

اكتساب عميل جديد، أو الانتهاء من مشروع تاريخي، أو الحصول على ترقية؛ إنّ هذا المكاسب الكبيرة تبدو رائعة، ولكن عندما يكون كل ما تركز عليه هو المكاسب الكبيرة، سيكون من السهل أن تنسى الاحتفال بالأشياء والإنجازات الصغيرة.

إنّ إنجازاتنا الكبيرة ما هي إلا نتاج جميع إنجازاتنا الصغيرة، فكل فوز وانتصار صغير، بغض النظر عن مدى صغره، يوجهنا خطوة أقرب إلى حيث نحتاج أن نصل، ومن المهم الاعتراف بهذه الانتصارات لنحافظ على مستويات عالية من التحفيز في العمل.

في حديث خاص لها على منصة TED تقول مهرناز باسيري: "لتحقيق النجاح، ابدأ في الكشف عن انتصاراتك الصغيرة"، فهي ترى أنّ الانتصارات الصغيرة لها قوة تحويلية هائلة في تغيير النتائج. بمجرد تحقيق فوز صغير، ستتحرّك بعض القوى لصالح فوز صغير آخر وفوز صغير آخر، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى جمع هذه الانتصارات الصغيرة لتحقيق إنجازات أكبر وأكبر".

 

لنلقِ نظرة فاحصة على قوة هذه المكاسب والانتصارات الصغيرة وقدرتها على تحقيق نتائج تحويلية:

 

أهمية الانتصارات الصغيرة:

تحقيق الأهداف الكبيرة رائعة، ولا جدال في ذلك بالطبع: عندما تُوقع مع عميل كنت تسعى لكسبه منذ شهور، فإنّ هذا الشعور بالإنجاز رائع.

ومع ذلك، من المهم أن تضع في اعتبارك أنّ الانتصارات الكبيرة "كبيرة" لسبب ما، إنّها لا تحدث كل يوم. إذا كنت تتابع باستمرار نتائجك في تحقيق أهداف تحديد المسار المهني أو تحاول أن تحقّق انتصاراً كبيراً سريعاً، فمن السهل أن تثبط عزيمتك بينما تحاول النجاح في ذلك. 

عقولنا البشرية تُركّز دوماً على الأشياء السيئة بدلاً من الحسنة، ولذلك عندما تحصر نجاحك فقط في الانتصارات الكبيرة، فإنّ النكسات الصغيرة التي قد تمر بها قد تدمر يومك سريعاً، حيث إنّها تستتنزف طاقتك بالكامل وتُشعرك بالفراغ، وتزيد من مستويات التوتر لديك.

من جهة أخرى، الفعل البسيط الذي يُعيد تأطير تفكيرك قد يصنع المعجزات، فالتركيز على الإنجازات الصغيرة التي حققتها والاعتراف بنجاحك - بغض النظر عن شكله أو نطاقه - يُشجّع على تبني عادات عمل أفضل، ويقلل من التوتر، ويعزز أداءكوإنتاجيتك.

كما وإنّه يُعزّز حافزنا في العمل، فقد كشفت دراسة أجرتها تيريزا وستيفن كرامر أنّ أفضل طريقة لتحفيز الموظفين هي منحهم الشعور بالتقدم التدريجي. في الواقع، وجد بحثهم أنّ هذا الشعور بالتقدم هو أكثر أهمية لشعور الشخص بالسعادة من إنجاز المهمة الكبرى، أو حتى المكافآت ورفع الرواتب.

 

كيف نُركّز على الانتصارات الصغيرة:

ليس صعباً أن تقول: "ركّز على الانتصارات الصغيرة"، ولكن من ناحية عملية، ليس من السهل أن نعرف من أين نبدأ بهذه الخطوة، لا سيّما إذا كنا نعاني من فترة عصيبة في العمل، أو في طور تغيير الأعمال، أو حتى العمل على مشروع صعب ومهم.

إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إعادة صياغة تفكيرك، فستساعدك هذه النصائح على تكبير الإنجازات الصغيرة والاحتفال بها:

 

1. تتبع إنجازاتك، مهما كانت صغيرة:

احتفظ بدفتر يوميات، وسجّل فيه كل الأشياء التي تشعر بالرضا عنها طوال اليوم مهما بدت صغيرة وغير مهمة بالنسبة لك. لا يجب بالضرورة أن يكون فوزاً مهنياً: يمكن أن يكون إنجازاً شخصياً مثل تخصيص بعض الوقت لممارسة الرياضة كل يوم، أو عدم الضغط على زر الغفوة للمرة الثانية في الصباح.

هناك أيضاً طريقة أخرى لتتبع إنجازاتك في العمل، ألا وهي الاحتفاظ بقائمة تذكر فيها "الأعمال المنجزة" بالإضافة إلى "قائمة المهام". في نهاية اليوم أو حتى في نهاية الأسبوع، ألقِ نظرة على كل مهمة أنجزتها، ستجد أنّها أكثر بكثير مما تعتقد.

 

2. اقلب الحديث عن الذات:

عندما نواجه انتكاسات، فإنّ الكثير منّا يركز فوراً على إخفاقاته، ونقول لأنفسنا باستمرار أنّنا لسنا جيدين بما يكفي، لأننا نقيس إنجازاتنا بمعايير كبيرة قد لا تناسبنا أحياناً.

بدلاً من التفكير الذاتي السلبي هذا، حاول أن تمنح لنفسك إطراء ذاتياً كل يوم. توقف واعترف استباقياً بنجاحاتك بقول مثلاً: "مرحباً، لقد تعاملت مع ذلك بشكل جيد جداً"، أو "لقد كانت الإنتاجية في مكان العمل في أفضل حالاتها اليوم!". هذه الاحتفاءات الإيجابيّة تبني ثقتك بنفسك، وتساعدك في تعزيز مزاجك وتحسينه للغاية.

 

3. غيّر فكرتك عن "معنى الانتصار" بالنسبة لك:

لا يعني الفوز دائماً تحقيق انتصارات مهنية ضخمة، فعندما تفكر في الفوز على أنّه انتصار كبير فقط، فمن المحتمل أن تتجاهل كل ما حققته من إنجازات صغيرة على طول الطريق.

توقف وفكّر جيداً في كيفية تعريفك للفوز. إذا كنت بحاجة إلى المساعدة، حاول أن تقرأ المزيد من المقالات التي تساعدك على كيفيّة تحديد أهداف تطوير شخصيتك، وأن تُجزّأ المهام الكبيرة إلى مهام صغيرة حتى تصل إلى مسعاك؛ مثل أن تقبل مشروعاً إضافياً في العمل، أو إجراء محادثة مباشرة مع أحد المدراء التنفيذيين في الشركة.

 

حدّد انتصاراتك الصغيرة واعترف بها، حتى تستطيع أن تستمتع بإنجازاتك وتحتفل بها.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من Why small wins lead to transformational power

مساحة إعلانية