كيف تعتني بنفسك لتُحسّن إنتاجيتك؟

هديل البكري


تاريخ النشر 2021-02-24

عدد المشاهدات 18

عدد المشاركات 0

كيف تعتني بنفسك لتُحسّن إنتاجيتك؟

كيف تعتني بنفسك لتُحسّن إنتاجيتك؟

 

لماذا لم تفيدك حتى الآن أياً من مقالات المساعدة الذاتية؟

منذ أن بدأت عملي الحر، قرأت عدداً لا يحصى من المقالات المساعدة في تحسين الإنتاجية والتركيز، وعندما لم يكن لها أي تأثير، شغلت نفسي معتقدة أنني لم أكن قادراً على تطبيق المزيد من قواعد الانضباط الذاتي.

ما لم أدركه حينها والذي لم تذكره معظم المقالات أبداً، هو أنّ الحلول العامة لا تجدي لحل المشكلات الفردية، فهي لا تتعمّق في ذاتك لمعرفة سبب وجود هذه المشكلات في المقام الأول.

فكّر في الأمر بهذه الطريقة: عندما تقف بطريقتك الخاصة، وتمنع نفسك من القيام بعمل إبداعي تحبه - مهما كانت العملية صعبة - فهذا ليس أمراً طبيعياً، وهناك شيء غريب يحدث. إذا كنت قادراً على تلبية جميع احتياجاتك المادية، وكان لديك وقت كافٍ، فإنّ السبب الوحيد لعدم السماح لنفسك بالوصول إلى إمكاناتك الكاملة يأتي من عقلك.

هذا لا يعني أنّه خطأك؛ بل العكس تماماً، فهناك جزء كبير من كيفية الحفاظ على الاضطهاد المنهجي - سواءً كان عنصرياً أو جنسياً أو طبقياً - يكون من خلال جعلنا متواطئين في اضطهاد أنفسنا. من خلال تغذية مخاوفنا وشكوكنا الذاتيّة، فإننا نتراجع عن فعل الأشياء المذهلة التي يمكننا القيام بها. نحن نقف في طريق أنفسنا حتى لا يضطر أي شخص آخر إلى ذلك.

لحسن الحظ، على الرغم من أنّ الأمر يستغرق وقتاً وجهداً، إلا أنّنا قادرون على تغيير أنماط تفكيرنا، حيث يتطلّب هذا قدراً كبيراً من العناية الذاتية بأنفسنا وتمارين قد نشعر في البداية بأنّها مضيعة للوقت أو حتى تنجيماً.

لكن الطريقة الوحيدة التي يمكنك بها التغلب على العوائق الخاصة التي تواجهك ستكون بفهمها واستيعابها جيداً.

 

إليكَ مصدران وجدت أنّهما مفيدان للغاية في اكتساب الوعي الذاتي:

1. كتاب نير إيال "Indistractable: How to Control Your Attention and Choose Your Life":

قال إيال في كتابه أنّ هناك أربعة محاور مختلفة يجب العمل عليها لتصبح "غير قابل للتشتت"، ألا وهي:

  • التخلُّص من المشتتات الخارجيّة.
  • إتقان المحفزات الداخلية.
  • تخصيص الوقت للمقاومة.
  • منع الإلهاء بوضع القوانين.

 

هل تفاجأت من هذه المحاور الأربعة التي ركّز عليها الكاتب؟

نعم لقد ركّز الكاتب على أنّ هناك محوراً واحداً فقط من هذه المحاور خارجياً، بينما كانت المحاور الأخرى داخلية، لذلك علينا أن نجلس طويلاً مع أنفسنا ونعمل على ذواتنا حتى نعرف أسباب تشتيت انتباهنا في المقام الأول ومن أين تأتي هذه الأسباب.

 

2. الحلقة الصوتيّة لريبيكا إل ويبر بعنوان "The Writing Coach":

لقد كانت هذه الحلقة الصوتيّة أفضل ما صادفني حول موضوع الكتابة. هناك حلقات رائعة حول طرق تحديد الأهداف، وتقديم العروض، وإيجاد الأفكار، على أن يكون التركيز دوماً بشكل كبير على الوعي الذاتي والعمل على أنفسنا للمضي قدماً. ستكون هذه خطوة رائعة تبدأ بها، ويمكنك الاستماع للحلقة الأولى حول كيفيّة حل المشكلات.

 

وقد ذكرت كاتبة المقال الأصلي أنّ ذكرها لهذه المراجع مجرّد رأي شخصي صادق ساعدها وفضّلت أن تقدّمه لغيرها من القرّاء علّهم يستفيدون مثلها.

 

ترجمة هديل البكري؛ المقال مترجم من The Self-Care Way to Better Productivity

مساحة إعلانية